Saturday, August 13, 2005

موقف تاريخي

ما دفعني إلى كتابة هذا الموضوع هو البوست الأخير للأخت لوير حيث أنها أبدعت في اختيارها ووفقت في دلالتها على كتاب الدكتور طارق سويدان، وهذا إنما ينم عن مدى إيمانها بهذه القضية، والأهم من هذا و ذاك وعيها الذي بات مفقود أو شبه معدوم بين الناس و خاصة فئة الشباب

يقول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم: "هذا الأمر في قريش لا ينازعهم عليه أحد إلا أكبه الله على وجهه ما أقاموا الدين" صدق رسولنا الكريم إذ كان التاريخ خير شاهد على ذلك، فهذه الخلافة الراشدة 30 عام تتبعها دولة بني أمية قرابة 97 عام وتليها دولة بني العباس 600 عام أي ما ينيف عن 700 عام والحكم متداول في قريش أو العرب، ولكن سبحان الله الحديث جاء مشروط "ما أقاموا الدين" فعندما ابتعد العرب عن دينهم وانساقوا وراء الدنيا وزخرفها حول الله الخلافة إلى الترك، ومن كان يتوقع أن يحكم الترك العرب؟! ولكن عند الله لا فرق بين أعجمي وعربي إلا بالتقوى، فالله يختار لهذا الدين من يقوم به و يُعلي كلمته، وبالفعل فالخلافة العثمانية كانت من أقوى الدول التي قامت على وجه الأرض، جاهدت بالله حق جهاده وحققت النصرة والعزة لهذا الدين، ولأواخر سلاطينها السلطان عبد الحميد الثاني مع اليهود موقف تاريخي لا ينسى، حيث أنه رفض توطين المهاجرين من اليهود في أرض فلسطين على الرغم من الرشوة الضخمة التي عرضها عليه رئيس الجمعية الصهيونية آنذاك ، والتي قُدرت بالملايين، وهذا هو نص رده على اليهود

لا أستطيع أن أتنازل عن شبر واحد من الأراضي المقدسة، لأنها ليست ملكي، بل هي ملك شعبي، وقد قاتل أسلافي من أجل هذه الأرض ورووها بدمائهم، فليحتفظ اليهود بملايينهم، إذا مزقت دولتي من الممكن الحصول على فلسطين بدون مقابل. ولكن لابد أن يبدأ التمزيق أولاً في جثتنا، ولن أوافق على تشريح جثتي وأنا على قيد الحياة

طبعا وبسبب هذا الموقف الحازم من السلطان رحمه الله دُبرت مؤامرة لخلعه، الشاهد أعطوني حاكم عربي واحد اليوم وليس تركي كان له هذا الموقف تجاه فلسطين ؟! وكونوا على ثقة أن الله سبحانه لا ينتظر منا أن نبدي آراءنا في القضية الفلسطينية و نتعاطف معها أو لا نتعاطف، فهو يقول في محكم كتابه: " وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أمثالكم " ، فأنا أقول إن كنا عاجزين عن الدفاع عن حوزة هذا الدين، فعلى الأقل أن نحفظ ألسنتنا من أن تخوض فيما لا تعلم و تجادل بالله بغير علم و لا هدى ولا سراج منير

7 Comments:

At 7:29 AM, Blogger bojsoom said...

خوش موضوع أخوي الي كتبته ، سلمت يمناك :) ...


وحبيت أذكر مقولة لعمر بن الخطاب رضي الله عنه :"نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فإن ابتغينا غيره أذلنا الله "

فالإسلام أول الشروط :) ..

وجزاك الله خير مره ثانية وياليت تتقبلني ضيف يديد على مدونتك :) ..

أخوك بوجسووم

 
At 8:01 AM, Blogger الجاحظ said...

نعم ونُعمى عين وعلى الرحب والسعة،
أتشرف بحضورك أخي الكريم

 
At 11:18 AM, Blogger Al-Hanbali said...

JAzaka Allahu khairan

للأسف كثر من يتكلم عن الدين بجهل حتى إن تكلم المررء في أوثق عرى الإيمان أصبح ينكر عليه

قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ

 
At 4:28 PM, Blogger الجاحظ said...

q8ibloger

صدقت و هذا ما يؤلمني حقا أصبح الكل جريئ على هذا الدين

أخي الكريم أجدد لك أسفي على ما حصل في بلوج الأخت ليو

 
At 5:01 PM, Blogger Al-Hanbali said...

3aad:P dont worry about it :)

 
At 1:35 AM, Blogger otuydbvckblkh said...

ماشالله موضوع وايد حلو
و عرفت معلومات يديده ما مرت علي من قبل
:)

 
At 2:04 AM, Blogger الجاحظ said...

q8ibloger

thanks
:)

Q8-Leo
7yach allah nawar leblog

 

Post a Comment

<< Home