Monday, August 08, 2005

إن من البيان لسحرا

حديث إن من البيان لسحرا حديث مشهور و قلما تجد من لم يسمع به، أما قصة الحديث فلا أراها معروفة عند عامة الناس، ولذلك وجدت من النافع أن أذكرها لكم لما اشتملت عليه من فوائد

جلس إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الزبرقان بن بدر وعمرو بن الأهيم وقيس بن عاصم

ففخر الزبرقان بنفسه قائلا: يا رسول الله أنا سيد بني تميم , والمطاع فيهم والمجاب، أمنعهم من الظلم وآخذ منهم بحقوقهم

ثم أشار إلى عمرو بن الأهيم وقال: وهذا يعلم ذلك

فما كان من عمرو بن الأهيم إلا أن زاد في مدحه فقال: إنه لشديد المعارضة , مانع لجانبه مطاع في إذنه

ولكن هذا المدح لم يره الزبرقان كافيا في حقه فقال: والله يا رسول الله لقد علم مني غير ما قال وما منعه أن يتكلم إلا الحسد

فلما سمع عمرو هذا الكلام من الزبرقان غضب و قال: أنا أحسدك ؟! أي أنه استنكر منه هذا الاتهام واستقبحه

ثم عاد فقال: والله يا رسول الله إنه لئيم الخال , حديث المال , أحمق الوالد مضيع في العشيرة

والواضح هنا أنه غير كلامه أي بعدما مدحه عاد فذمه، ولكنه تابع كلامه قائلا: والله يا رسول الله لقد صدقت في الأولى وما كذبت في الآخرة , ولكني رجل إذا رضيت قلت أحسن ما علمت , وإذا غضبت قلت أقبح ما وجدت

فعندها قال نبي الله صلى الله عليه وسلم: إن من البيان لسحرا

فوائد الحديث
كثيرة هي المواقف التي نتكلم بها عن شخص ما فتجدنا لا نتطرق إلا إلى الجانب السلبي في شخصيته ، وإن عاب علينا أحد تعللنا بقولنا أن ما قلناه صحيح ونُشهد الله على ذلك، نعم قد يكون هذا الشخص مبتلى بما نُعت به، ولكن من باب الإنصاف أن نذكر الجانب الإيجابي أيضا و لا نغلب جانب على الآخر، أما مسألة أن نسلط الضوء على جانب واحد فقط ونأتي بأوصاف وإن كانت صحيحة فإنها لا تخلو من المبالغة فهذا بالتأكيد لا يرضي الله، ولقد رأيتم قوة الكلام وتأثيره لدرجة أن الرسول صلى الله عليه وسلم وصفه بالسحر، حتى أن بعض أهل الحديث حملوا هذا الوصف على محمل الذم وذلك أن السحر من شأنه أن يظهر الأشياء على غير حقيقتها

الشاهد علينا أن نتقي الله بكل كلمة نقولها أو نكتبها، خصوصا إذا جاء الكلام عن الأعراض، ورب كلمة جرى بها اللسان هلك بها الإنسان

ملاحظة: الزبرقان اسمه حصين وسمي بالزبرقان لحسنه، والزبرقان من أسماء القمر


11 Comments:

At 4:56 PM, Blogger الفارســــــــــــــــــة said...

كان لاختيارك سحره في القلوب ...
وفقك الله لكل خير ... وحفظك من كل شر

 
At 2:47 AM, Blogger مواطن خندريسي said...

جميلة هي تلك القصة , اخي الجاحظ.

ولعلها تحمل الحكمه والحنكه سويا.

يسوؤني أن أرى النفاق الاجتماعي بلغ اوجه في مجتمعنا واستشرى, بل والادهى من ذلك ان انافق سين من الناس حتى ولو على حساب ديني مقابل امور تافهه ,وفي بعض الاحيان ربما مقابل اطراءه من الشخص الاخر!!!!!

بوركت

 
At 6:22 AM, Blogger الجاحظ said...

الفارسة

أسعدني مرورك .. أتمنى أن لا يكون الأخير

مواطن خندريسي

نعم أخي الكريم ، مع الأسف الشديد هذا هو حال الناس اليوم ، صدق من قال فيهم أنهم كانوا ورد بلا شوك فغدوا شوك بلا ورد

 
At 11:30 AM, Blogger كبرياء امرأه said...

البلاغة ميدان لا يقطع إلا بسوابق الأذهان ولا يسللك إلا ببصائر البيان

قال الشاعر
لك البلاغة ميدان نشأت به
وكلنا بقصور عنك نعترف
مهد لي العذر في نظم بعثت به
من عنده الدر لا يهدى له الصدف

أسأل الله لك التوفيق

 
At 4:21 PM, Blogger kuwaity_ra7al said...

و في رواية أخرى

سأل الرسول عليه الصلاة و السلام أحد صحابته أن ينشده بيتا من شعر أمية بن أبي الصلت..فأنشده الصحابي بيتا فأعجب الرسول بهذا البيت وسأل الصحابي أن ينشده بيتا آخر وأستمر هذا الحال بين الصحابي و الرسول صلى الله عليه و سلم حتى وصل عدد الأبيات إلى مئة بيت

فقال الرسول عليه الصلاة و السلام من شدة ما في الأبيات من حكم

تالله إن كاد ليسلم
إن من البيان لسحرا
******************

 
At 9:55 AM, Blogger الجاحظ said...

كبرياء امرأه

أبيات في غاية الجمال... أشكرك

kuwaity_ra7al
هو كما قلت، حتى أن الرسول قال به: أسلم شعره وكفر قلبه، ولكنه الكبر نفسه الذي أخرج إبليس من الجنة

 
At 6:18 AM, Blogger bo abdulla said...

أقترح وأنا أخوك تحط ملحوظة: يا جماعة الخير التعليق اللي ما يعجبني راح امسحه والتعليق اللي ما يعجب وحدة من شلتي هم راح أمسحه فأنصحكم إنكم اتدلعوني وتمدحون شلتي وإلا أشطب تعليقاتكم وبلوجي كله
ترى أنا عصبي وما عندي كيري ميري

 
At 6:18 AM, Blogger bo abdulla said...

أقول
شاخبار حامي؟؟؟؟
ما خليت شي منه

 
At 4:00 PM, Blogger eb9ara7a said...

:)

 
At 12:13 PM, Blogger Mahmoud said...

سلاسل الذهب تنسال من قلمك ... تعليقاتك ساحرة البيان ...ملهمة للتفكير ....لا حرمنا الله من مدونتك و جزاك الله خيراً.

 
At 10:53 AM, Blogger مضاجع الغيث said...

عمرو بن الاهتم
وليس الاهيم
هكذا قرأتها في البيان والتبيين
لأبي عثمان رحمه الله

 

Post a Comment

<< Home